The 2-Minute Rule for نعيم ربيع

I seek refuge in Allaah, probably the most Finest. There is nothing equal to His Greatness. And that i find refuge in His comprehensive and effective Words, which can't be surpassed by any good or poor man or woman, and (I search for refuge in) all the Names of Allaah which I know and which I have no idea, from your evil of all People things which He made, and produced them errorless and scattered them around.

اضاف: "ممنوع ان يكون في لبنان اي سلاح غير سلاح الدولة اللبنانية، وممنوع ان تستعمل اي دولة ارضنا لمصالحها. لبنان ليس ممرا، ولا متراسا أو قاعدة عسكرية أو برج مراقبة لإيران أو لغيرها.

وكان ردّ جريدة الحرس الثوري "جافان"، أن "الأهداف العشرة للمجموعة المنحرفة (وهو اللقب الذي يُطلق على مجموعة مشائي) هو إلهاء الجمهور بقضية ما لتخفيف الضغط عن نفسها"!

وفي ألمانيا التي تحتضن جالية تركية كبيرة، دعت مؤسسة "فيا دولوروسا" (مؤسسة نصرانية متشددة) إلى مقاطعة الفيلم قبل تحديد موعد إطلاق عرضه التجاري.

وصف عضو تكتل "التغيير والاصلاح" النائب فادي الاعور، اعتماد الدوائر الصغرى بأنه "جريمة بحق الوطن الواحد الموحد ولا تخدم إلاّ اعداء لبنان، وعندما نصل الى مرحلة أن تسمي كل طائفة مرشحيها فماذا يبقى من لبنان؟".

وتابع:"إذا كان حزب الله يريد الحرس الثوري الايراني في لبنان، فهذا لا يعني ان كل الشيعة في لبنان تؤيد هذا الأمر".

أما get more info البند الثالث، فينص على تحقّق حالة تجمعات الشغب "إذا أربى عدد الأشخاص على العشرين وظهروا بمظهر من شأنه أن يعكّر الطمأنينة العامة". (وهو طبعًا ما ينطبق على ما حصل في طرابلس)

رأى عضو كتلة "التحرير والتنمية" النائب عبد المجيد صالح أننا أمام معركة انتخابية بكل امتياز، معرباً عن أمله أن تكون هذه المعركة ضمن توافق كامل من قبل أكثر الأطراف، وضمن أجواء معاكسة للخطاب السياسي الراهن والتداعيات التي تعج بها الساحة اللبنانيّة".

المواطنون اللبنانيون ليسوا بغافلين عن هذه الحقائق التي تواجههم في وقائع حياتهم اليومية.

وفي السياق عينه، قال حرب: "مشروع الدوائر الصغرى ما دون الثلاثة نواب بحث وكلنا متفقون على انه يؤمن وصول نواب مسيحيين"، وأعرب عن رأيه أنَّ "الشيعة ومعهم ميشال عون يريدون النظام النسبي على أساس لبنان دائرة واحدة".

شُيّع في لبنان القائد التنظيمي لعمليات حزب الله في سوريا، محمد حسين الحاج ناصيف شمص الملقب بـ"أبوعباس"، الذي لقي حتفه يوم الأحد الماضي خلال قتاله ضد الثوار السوريين في منطقة القصير في حمص.

ويتضح جلياً في النقطة الأولى من الوثيقة طلب بإرسال عناصر من فرعي العمليات والمعلومات في المخابرات الخارجية السورية إلى لبنان وتحديداً إلى منطقة طرابلس.

وردا على سؤال حول الهدف من التحرك أمام مبنى وزارة الخارجية والمغتربين، علما أن رئيس الجمهورية بحث موضوع وجود الحرس الثوري الايراني في لبنان، أوضح السلمان أن "هدف التحرك هو اسماع كلمتنا، فهناك لبنانيون من الطائفة الشيعية يرفضون هذا الوجود، ونحن هنا لأننا نعتقد أنه على وزارة الخارجية أن تأخذ موقفا من هذا الموضوع، ورئيس الجمهورية مشكور على ما قام به، ولكن على وزير الخارجية أن يتحرك وأقل ما كان يمكن أن يقوم به هو أن يستنكر هذا الأمر، ونحن طالبناه باستدعاء السفير الايراني".

وأضاف الحاج أحمد: "لم أشارك في الاحتجاج، لكن حالما علمت باندلاع العنف، خرجت لأرى ماذا حصل. قرب "كي أف سي"، كانت هناك أسلاك شائكة على طرف الشارع، لكن قوى الامن لم تطوّق المكان لحمايته، ولم يتواجد سوى بعض العناصر.

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15

Comments on “The 2-Minute Rule for نعيم ربيع”

Leave a Reply

Gravatar